Luminette Işık Terapisi

أشعة الشمس، لها دور هام بحياتنا. عندما تتعرض أجسامنا لأشعة الشمس يومياً، يحدث تلقائياً تفاعلات عديدة بأجسامنا. عندما لاتتلقي أجسامنا أشعة الشمس، تتعرض أجسامنا بأعراض سيئة مايماثل حالات الإكتئاب والتوتر النفساني والشعور بالتعب بشكل دائم. لهذا السبب تعتبر أشعة الشمس هامة بأجسامنا وتتعلق بالفترة الزمنية وبكثافة الأشعة.

ماهو معنى المعالجة بنظام ضوء لومينيت

العلاج بالأشعة، عبارة عن علاج مشار عليه بأسم نون – إنفازيف وبعبارة أخرى عبارة عن علاج منفذ من خلال الضوء دون إحداث أي عمليات جراحية. عبارة عن علاج منفذ من خلال ضوء لومينيت، يتم بموجبها نفوذ أضواء أشعة الشمس من خلال شبكية العين وبالتالي تحقيق نفوذها إلى الأجسام وتحفيز طاقة حيوية وافرة بالأجسام.

كيف يعمل نظام العلاج بضوء لومينيت

يتم تنفيذ مهام نظام العلاج بالضوء، من خلال مصدر ضوئي مضمون لايوجد له تفاعلات ضارة يتم بموجبها تكثيف الأضواء المماثلة بأشعة الشمس. حيث أن هذه الأضواء المكثفة منبثقة من مصباح العلاج الضوئي وهي مصدر ضوء المعالجات.

ماهي منافع المعالجة بضوء لومينيت؟

يتم تطبيق نظام المعالجة بضوء لومينيت لدى الأشخاص الذين يعانون بأعراض الإكتئاب وذلك لأجل معالجة حالات الإكتئاب وتحسين أعراضهم النفسانية. هذا العلاج البسيط، يساعد على إزالة أعراض الشعور بالتعب المزمن وإزالة أعراض الإكتئاب الموسمية ويساعد على حل مسائل النوم وحل مسائل العمل الليلي ومسائل إضطرابات السفر برحلات جوية طويلة. جرى دراسات وأبحاث علمية في السنوات الأخيرة تثبت لهذا العلاج الضوئي بأنه قابل لإحداث عوامل الشفاء في أمراض الزهايمر بشكل عام.

ماهي الفترة الزمنية المقترحة بشأن إستخدام هذا العلاج الضوئي؟

هذا العلاج قابل للإستخدام اليومي. في حالة تطبيقه بفترة زمنية تتراوح مدتها بين 20 و 30 دقيقة عندئذ يتم توفير إكتساب ونفوذ أضواء أشعة الشمس اليومية اللازمة إلى الأجسام من خلال شبكية العين.

معالجات هذا النظام الضوئي قابل للتطبيق في الساعات النهارية أو الليلية حسب الطلب.

من هم القابلين للإستفادة من معالجات نظام ضوء لومينيت؟

كل الأشخاص قابلين للإستفادة من معالجات نظام ضوء لومينيت لأنه نظام علاجي مضمون.