المعالجة المائية للقولون

ما هي المعالجة المائية للقولون؟
المعالجة المائية للقولون هي الغسيل الدقيق للقولون بالماء الدافئ، لطرد بقايا البراز المعلقة والغاز والأوبئة المخاطية. وتقوم بالاحتفاظ بالمواد الغذائية الأساسية دون عناء وستشعر بالحيوية والانتعاش. تمكنك أيضًا من مساعدة القولون في شفاء نفسه من جديد. ينطوي العلاج المائي للقولون على ضخ الماء بشكل آمن ولطيف إلى القولون عبر فتحة الشرج. لا يوجد أي أدوية أو مواد كيميائية تستخدم أثناء العملية. عندما يفشل الكولون في أداء واجباته، يبدأ الجسم في العمل بكفاءة أقل بكثير مما يؤدي إلى أمراض مزمنة.

هل يمكن للقولون إزالة السموم من الجسم؟
يحمل القولون كل أعباء عادات الاستهلاك اليومية مثل الاستهلاك الزائد للبروتينات الحيوانية والأطعمة المصنعة والدهون والسكر. تخيل تحميل غسالة ملابسك بملابس متسخة جدًا طوال الوقت قبل حتى أن تنتهي من التنظيف. هذه هي الطريقة التي تنتهي بها المادة السامة في دخول مجرى الدم وتقليل قدرة أجسامنا على العمل على المستوى الأمثل.

هل العلاج المائي للقولون مؤلم؟
الإجراء خالٍ من الألم تمامًا، بل على العكس، إنه إجراء مريح. يمكن الشعور بعدم الراحة البسيطة أثناء إدخال الأنبوب لبضع ثوان. خاصة إذا كنت تعاني من انسداد في القولون، أثناء العلاج ستقوم الممرضة بتدليك المعدة، وقد تشعر بألم خفيف في منطقة البطن.

هل العلاج المائي للقولون آمن؟
يعتبر العلاج المائي للقولون آمنًا جدًا عند إجراءه بواسطة ممرض مؤهل ذو خبرة في هذا المجال. نحن نستخدم آلات المعالجة المائية للقولون مع ممرضات مؤهلات للغاية. حيث يتم تعقيم الغرفة والجهاز نفسه تمامًا بعد كل استخدام. فريق عيادتنا لديه أعلى المعايير المهنية والأخلاقية. أنت في أيد أمينة جدا.

وهي فوائد العلاج المائي للقولون؟
فيما يلي بعض الفوائد المثبتة:

  • زيادة الطاقة
  • تحسين الدورة الدموية
  • تنقية البشرة والعينين
  • صفاء الذهن
  • الحصول على هضم أفضل
  • الراحة من النفخ وثقل
  • تسوية الوزن الطبيعي

إزالة النفايات من القولون يدمر حرفيا البكتيريا الضارة. بالإضافة إلى ذلك، القولون النظيف يعمل كملاذ أخير لعملية الهضم. يتم تقوية جهاز المناعة بحيث يصبح الجسم أكثر حماية ضد مختلف الظروف الصحية مثل:

الإمساك، الإسهال، الأمعاء العصبية، الانتفاخ، الغاز الزائد، عسر الهضم، الحساسية، مشاكل الجلد، الأظافر الهشة والشعر، رائحة الجسم غير الطبيعية، التنفس الغير مريح، آلام الظهر، التهاب المفاصل، التعب، الأرق، سوء التركيز، والصداع.

ماذا عن probiotics (البكتيريا الصديقة) التي يتم فقدانها؟
يتم إنتاج البكتيريا الصديقة بسرعة كبيرة. القولون الصحي هو الموطن الصحيح هذه البكتريا. بالإضافة إلى ذلك، ترتبط البكتيريا المفيدة بقوة بجدران القولون ولا يمكن فقدانها من خلال المعالجة المائية للقولون.

هل توفر المسهلات نتائج مماثلة لتطهير القولون؟
المسهلات خطيرة للغاية على الجسم. أثناء “التنظيف” من خلال المسهلات، يُظهر القولون أعراض الالتهاب التي يمكن أن تسبب مشاكل وتمكن السموم والنفايات من إنتاجها بشكل أسرع.

هل سأشعر بالإحراج؟
في البداية، الإجراء نظيف جدًا ويديره محترفون في غرفة خاصة. آلة القولون المائية تخلق دورة مغلقة حيث لا يوجد شيء يجعلك تشعر بالحرج.

كم مرة يجب أن أقوم بذلك؟
على الرغم من أن عدد المرات التي قد تحتاجها من العلاج المائي للقولون والذي يلائم احتياجاتك ونمط حياتك، فإننا نوصي ضيوفنا خلال فترة برنامج التخلص من السموم بالقيام بعلاج مائي للقولون مرة واحدة في الأسبوع. في غضون 21 يومًا يتم تنفيذ 3 جلسات وهي كافية لأن كل جلسة ستكون أكثر نجاحًا من السابقة نظرًا لطبيعة الوجبات المعدة وتجربة التخلص من السموم العامة.

كيف يكون إجراء المعالجة المائية للقولون؟
يبدأ الإجراء بحيث يكون الضيف ملقى على طاولة علاج مريحة. تُدرج الممرضة بلطف أنبوبًا صغيرًا في المستقيم. يتم استخدام كل أنبوب مرة واحدة فقط! الماء الدافئ والنقي يبدأ بالتدفق إلى الداخل مع القليل من الضغط. يتم إطلاق البراز، والأوبئة والسموم من جدران القولون. تتحكم الممرضة في ضغط الماء لضمان تجربة فعالة ومريحة. الممرضة تعطي تدليك البطن الضيف للمساعدة في هذا الإجراء. أثناء الإجراء إذا كان لدى الضيف شعور بالذهاب إلى الحمام، فليست هناك حاجة للفصل عن الجهاز.

ماذا سأشعر بعد المعالجة المائية للقولون؟
سوف تشعر بالارتياح. سيكون هناك شعور بالخفة والنظافة. عادة يشعر الضيوف بالنشاط بعد علاج القولون المائي. في غضون بضعة أيام، ستبدأ نتائج أكثر وضوحًا في الظهور مثل: بشرة نظيفة، وزيادة مستوى الطاقة وزيادة الصفاء الذهني. شرب الكثير من الماء بعد العلاج سيزيد من التأثير.