Kolon Temizliği

ماهو تنظيف القولون العصبي بأصول (كوليما)؟

تنظيف القولون العصبي بأصول كوليما، عبارة عن مهام يمكن تنفيذها ذاتياً بسهولة دون الإحساس بأي ألم بإستخدام جهاز يشار عليه بأسم آنجيل أو ووتر، تستهدف تنظيف القولون العصبي دون إحداث أي ضرر بالجسم.

هذه الوظيفة عبارة عن تنظيف القولون العصبي يتم أثنائها غسل القولون العصبي كما نعمل أثناء غسل اليدين والوجه وأثناء غسل أي عضو خارجي من أجسامنا. تتميز مهام تنظيف القولون العصبي بمواصفات تزويد العوامل الصحية إلى الجسم المكافحة ضد الشيخوخة ويبقى الجسم بعدها رشيقاً وبحيوية أكثر. كما يقوي جهاز المناعة ويحمي الجسم من أعراض الأمراض ويزود إلى الجسم بملامح الفتية.

كلمة الكوليما، تعني تنظيف القولون. ينصح تطبيقها يومياً أثناء تطبيق برنامج معالجات ماستر ديتوكس وتطبيقها في كل يومين إثنين أثناء تطبيق معالجات البرامج الأخرى. يتم تطبيق هذه الوظيفة، مجاناً ضمن أسعار كل برامج معالجات الديتوكس. حيث أن مهام تنظيف القولون، قابل للتطبيق لدى الأطفال بجرعات معينة (قبل إجراء أي عملية جراحية تتطلب تنظيف القولون قبل العملية).

ماهي أهمية تنظيف القولون؟

بالخلاصة هي وظيفة صحية كاملة. تستهدف إستيفاء عوامل تقوية البكتريات النافعة من بين الجراثيم المعوية بالأجسام. تؤمن هذه الوظيفة، إمتصاص الأغذية بشكل كامل وتقوية جهاز المناعة. حتى يشير بعض العلماء بأن هذه الوظيفة، تؤدي لنمو بكتريات نافعة بالأمعاء بنسبة تتراوح بين 80% حتى 90% المشار عليها بأسماء الإندورفين والسيراتونين والمعروفة بأنها هرمونات السعادة. لذا ننصح تنظيف هذه المنطقة بقدر الإمكان.

يوجد لدى كل إنسان مواد براز راسية بالقولون العصبي تتراوح وزنها بين 7-10 كغ ولو إن كان نظام أمعائه تعمل بإنتظام. تتراكم هذه المواد بجدران القولون العصبي بشكل الطفيليات والبكتريات الضارة مما تؤمن ظروف مناسبة يتاح لنمو الفيروسات. هذا الأمر، يؤدي إلى حدوث إنسدادات السموم لدى أغلب الأشخاص وبفوات الزمن تؤدي لنمو السموم بالجسم. إحتمالياً يتناول كل إنسان يومياً أغذية والماء ويتعرض بالهواء المتلوث والإجهادات النفسانية وتطبيقات منتجات العنايات الشخصية المسببة لتكوين سموم المواد الكيميائية المجتاز عددها على 120 نوع من السموم.

تتولى الأمعاء الغليظة وظيفة ’الموقف‘ النهائي المستقبلة للمأكولات التي يتناولها كل إنسان. كما تتولى وظيفة إمتصاص المنرالات المعدنية والماء الباقية بالبراز. لسبب لمس الغشاء المخاطي لمدة طويلة، بالمواد المحرضة الباقية داخل البراز والتي يمكن أن نشير عليها بأسم السموم، بفوات الزمن من الممكن حدوث أعراض مختلفة بالأمعاء تؤدي لظهور أمراض مختلفة من بينها مرض السرطان. لهذا السبب ننصح إلى كل إنسان السالم الصحة، تطبيق علاج آنجيل أوف ووتر في كل ثلاثة أشهر مرة واحدة وكما يمكن تطبيقها في كل شهر مرة واحدة لمن يريد إتخاذ تدبيرات سابقة بصحته وننصح تطبيق هذا العلاج بتكرر أكثر عندما يعاني الأشخاص بأي مسائل الإمساك بالأمعاء.

ماهي منافع تنظيف القولون العصبي (كوليما)؟

  • يدعم تخليص الجسم من السموم، عندما ينفذ مشتركاً مع برامج معالجات الديتوكس.
  • يساعد على إمتصاص الماء والمواد الغذائية الهامة بكفاءات أحسن.
  • يؤمن توازن الأس الهيدروجيني (pH) بشكل نظامي بالجسم.
  • يقوي وظائف تقلص عضلات الأمعاء الطبيعية (حركات التمدد والتقلص).
  • يحفز جهاز المناعة.
  • يخفض على أخطار سرطان المعدة.
  • يخفض على أعراض متلازمة القولون العصبي المشار عليه برمز (IBS) وعلى أعراض الإسهال المزمنة والإمساك المزمن.
  • يزود بإحساسات إرتياح وخفة بمنطقة البطن.
  • يخفض أعراض خطر نشوء الباسور.
  • يخفض عن نشوء الغازات الغير المرغوبة.

معلومات حول القولون العصبي والأمعاء:

يتولى القولون العصبي، وظيفة محطة إدارة نفايات الجسم. ويؤمن تنظيف كل الخلايا والأنسجة الموجودة بالجسم وكما يؤمن تنظيف عضو الكبد من السموم. يتم إيفاء كل هذه الوظائف بشكل متكامل عندما يكون القولون العصبي سالماً ويعمل بوظائفه بشكل متكامل.

يوجد داخل نظام الجهاز الهضمي منطقة موجود بها الأمعاء الغليظة والأمعاء الدقيقة والشرج. طول هذه المنطقة تتراوح بين 1,5 حتى 2 متر وهي تمثل نسبة واحد بالخمسة بمعنى آخر خمس الجهاز الهضمي. يوجد في قمة هذه المنطقة المعي الأعور المتميز بأوسع قطر المنطقة، يبدأ إنخفاض قطره طوال إمتداد القولون العصبي ويرجع توسع عرضه إلى الحد الأقصى عندما يصل إلى مكان القناة الشرجية.

يتفارق شكل الأمعاء الغليظة عن الأمعاء الدقيقة بمواصفات توسع قطره أكثرياً وبموضعه الثابت وبمظهرة المتألف بشكل الأكياس وتغليفه بجزيئات الدهون. كما تتميز الأمعاء الغليظة بتكوين كمر محيط حول الأمعاء الدقيقة. تنتهي أقسامه في اللفائفي (القسم الأخير من الأمعاء الدقيقة) وتبدأ أقسامه من الأعور (مكان بداية الأمعاء الغليظة). تصعد الأمعاء الغليظة حتى الثنية اليمنى وحتى وصولها إلى تحت الكبد ثم تنحني للجهة اليسرى ويمتد القولون المستعرض حتى نهاية الطرف الآخر ثم يتكرر إنحنائه للجهة السفلى بجهة القولون السيني وينتهي بمنطقة الشرج.