العلاج بالملح

عد العلاج بالملح، المعروف أيضًا باسم العلاج بالحرارة، علاجًا غير جراحي وخالي من الأدوية ويخفف العديد من أمراض الجهاز التنفسي.

غرف الملح الحديثة تحاكي المناخ الخاص لمناجم الملح الطبيعية، والتي استخدمت منذ العصور القديمة لعلاج عمال المناجم والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي. تحتوي غرف الملح على درجة حرارة ثابتة ومستوى رطوبة ثابت ولاتوجد أية ملوثات محمولة بالهواء مثل حبوب اللقاح والغبار. تصطف الجدران مع الملح الصخري المعدني الذي يخلق بيئة معقمة وإيجابية. أثناء الاسترخاء، تنبعث الجزيئات الدقيقة المالحة إلى الغرفة بحجم 1 إلى 10 مايكرومتر. من خلال التنفس، تدخل إلى الأنف والحلق والرئتين وتبدأ عملية الشفاء. تبقى الجزيئات الأكبر من 5 ميكرومتر في الأنف والحنجرة، بينما تخترق الجزيئات الأصغر عميقاً في الرئتين.

تستخدم غرف الملح لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي العلوية والسفلية بما في ذلك الحساسية والربو والتهاب الشعب الهوائية والبرد والانفلونزا والتليف الكيسي وانتفاخ الرئة وحمى القش والتهابات الأنف والتهابات الجيوب الأنفية. تعتبر الخصائص المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات في جسيمات الملح الدقيقة فعالة أيضًا لعلاج التهابات الأذن وأمراض الجلد مثل الأكزيما والتهاب الجلد والصدفية.

بعض فوائد العلاج بالحرارة تشمل:

  • يحسن التهاب الشعب الهوائية
  • يقوي جهاز المناعة الذي يقلل من الحساسية تجاه حبوب
  • اللقاح
  • يطهر الشعب الهوائية
  • يمنع ويعالج نزلات البرد والانفلونزا
  • يحسن مشاكل الأمراض الجلدية مثل حب الشباب، التهاب الجلد، والصدفية
  • يقلل من الشخير
  • يحسن النوم
انتقل إلى أعلى