Yorgunluk Karşıtı Protokol

نظام هذا العلاج، مخصص إلى الأشخاص الغير النائمين بإنتظام والذين يعانون بمسائل التعب والملل والعبأ. إذا أنت أيضاً مستيقظ بمشاعر التعب وعندما لاتتحمل أي مسألة إعتيادية ظاهرة أمامك بالحياة اليومية وعندما تكون بعبأ وملل وإذا أنت تقضي أوقات الليل دون إستراحة وتنام قليلاً. إذاً عليك اللجوء إلى معالجات هذا النظام الذي سوف يساعدك للتخلص من أعبائها.

ماهو مكونات نظام المعالجات المضادة للأتعاب البدنية؟

حقن داخل الأوعية الدموية (i.v)

  • فيتامين سي
  • فيتامين ب1
  • فيتامين ب 6
  • الزنك
  • جلوتاتيون
  • فيتامين ب 12

حقن داخل العضلات (i.m)

  • مزيج حمض بيبتيد

فوائد العناصر الموجودة داخل تركيب حمض بريباراتين:

فيتامين سي:
– يدعم نظام جهاز المناعة.
– يزيد التحفيزات المنشأة لعنصر الكالوجين بالخلايا.
– عبارة عن مادة لها دور مضاد الأكسدة بشكل فعال ويحمي الجسم ضد العوامل الضارة الناتجة من الجذور الحرة.
– يساعد على حماية الجسم من أعراض التدخين.
– يسهل إمتصاص الجسم لعنصر الحديد ويساعد على معالجات فقر الدم.
– يساعد بشؤون منع ظهور أعراض بعض أنواع مرض السرطان.
– مفيد بصحة لثة الأسنان ويسرع في شفاء الجروح.
– يخفف الضغط الدموي العالي.

فيتامين ب 1:
– له دور كربوهيدرات الإستقلاب الأيضي. يؤمن خلالها إستقلاب الكربوهيدرات إلى الغليكوز ويحولها إلى الطاقة الحيوية.

– يساعد على تحفيز المخ والجهاز الهضمي.

– يسرع دوران الأدمية.

– يحمي الجهاز العضلي ويدعم القلب.

– يمنع حدوث التصلب الصعيدي.

– يخفف أعراض التدخين وتناول الكحول.

فيتامين ب 6:

– له دور أفضلي أغلب من الفيتامينات العديدة الداعمة لوظائف الأجسام.

– له دور ايضي بشؤون كربوهيدرات والبروتين والدهون.

– يساعد على نمو خلايا الدم الأحمر والهرمونات وخلايا الأعصاب والبروستاغلاندين.

– يجب وجوده أثناء نمو هرمون السيروتونين الذي يدعم ويحفز الشهية والمقاومة ضد الألم وتعديل إضطرابات النوم والإجهادات النفسانية.

– يدعم نظام جهاز المناعة ويمنع نشوء حصوة بالكلى ويحمي القلب من الصدمات الفجائية.

– يستخدم في حالات نشوء متلازمة النفق الرسغي والتشنجات الطارئة قبل حالة الطمث وحالات الروماتيزم وإنفعال الحساسية والتقلص بالعضلات الطارئة أثناء النوم.

– يوجد داخل تركيب عديد الأنزيمات

الزنك:

– يحفز نمو خلايا جديدة بالحفظ على وظائف أنسجة الأعضاء مما يؤدي إلى تخفيف تسرع الشيخوخة.

– له دور هام بتحفيز جهاز المناعة. يساعد على العمل المتكافئ بالشكل الصحيح.

– له دور تنمية خلايا جديدة مما يؤدي تجميل البشرة.

– يقوي الشعر ويزود إلى الأظافر بقساوة.

– له دور إزالة السموم ويساعد على طرد المعادن الثقيلة من الأجسام.

– يساعد على تكوين ونمو الكريات البيضاء والمواد المضادة للأكسدة.

– يساعد على إزالة مواد السموم ويؤمن حماية جهاز المناعة ضد الفيروسات .

– يجب تواجد الزنك بالأجسام بكميات كثيفة لغرض عمل جهاز المناعة بوظائفه بشكل كامل.

جلوتاتيون:

– متميز بأحسن مواصفات المضادة للأكسدة المنتجة بالأجسام والمعروفة بشكل عام بأسم “مضاد سوبر للأكسدة”

– يؤمن طرد السموم من الأجسام بشكل محفز.

– يحمي المخ والخلايا من الجذور الحرة.

– له دور التنسيق بين الحمض النووي الريبي المنقوض الأوكسجين (DNA) وبين البروتين.

– يزيل مواد السموم والمواد السرطانية ويساعد طردها من الأجسام.

– يقوي كفاءات جهاز المنعة.

– يتمتع بمواصفات مكافحة الشيخوخة بدور فعال.

– يخفف أعراض النسيان بالذاكرة ويزيد على التركز بالأعمال والوظائف.

– يساعد على الحماية من أعراض عدة الأمراض يقارب عددها 70 داء.

– ينظف الكبد ويساعد على عمل الأعضاء الأخرى بوظائفها الإعتيادي.

فيتامين ب 12:

– يلزم وجوده بالجسم لأجل إستخدامه لدى الكربوهيدرات والبروتينات والدهون.

– بالأخص يستفاد منه أثناء نمو الخلايا العصبية وله دور هام بتعديل كل خلايا الجسم.

– له دور تكوين البروتين والحموض الأمينية.

– عند تجمعه مع حمض الفوليك، يؤدي لحماية غشاء خلايا الأعصاب وبالتالي يتولى دور تكوين الجمض النووي الريبي المنقوض الأوكسجين (DNA).

– يسهل مهام النقل بالأعصاب.

– يؤمن توفير الطاقة الحيوية لدى المخ والجسم.

مزيج حمض بيبتيد:

– عبارة عن مادة طبيعية مستخدمة بإنشاء البروتين.

– يزيد على تحفيزات مكافحة الشيخوخة.

– يدعم نظام الجهاز الإستقلاب الأيضي.

– يقوي نظام جهاز المناعة.

– يساعد على تعديل أنظمة حرارة الجسم، إمتصاص الأغذية، التواصل بين الخلايا إلخ.

– يدعم تجديد الخلايا والأنسجة والأعضاء.

– يسرع على طرد السموم من الأجسام.

ماهي طريقة تطبيق نظام هذا العلاج؟

  • عبارة عن حقنة منفذة دون ألم.
  • فترة تفريغ حقنة العناصر المعدنية بالأوعية الدموية، تستغرق ساعة 1 واحدة.
  • فترة تفريغ حقنة حمض ببتيد بالعضلات، تستغرق 15 دقيقة.
  • يتم تطبيقها من قبل ممرضة.
  • يتم تطبيقها برعاية الدكتور.

عدد الجلسات والفواصل الزمنية

يتم تعيين عدد الجلسات وفواصلها الزمنية حسب إحتياج الشخص الذاتي وبناءً على تاريخه الطبي الماضي المثبت في الإستمارة المخصصة لهذا النظام. حيث أن الجلسات منفذة برعاية الدكتور بإتباع أحكام النظام ويتم تنفيذها بفواصل زمنية منتظمة مثبتة بموجب أحكام النظام.
يتم تطبيق النظام، وفقاً على إحتياجات الشخص الذاتية وحسب حالته الصحية بموجب جلسات منفذة بعدد 1 أو 3 أو 6 جلسات.

من هم المستفيدين من هذا النظام؟

  • الأجمعين، ماعدا الأشخاص الممنوعين من قبل الأطباء.
  • الأشخاص العاملين بإجهادات عالية وبأعمال كثيفة الذين يعانون بإجهاداتها.
  • الأشخاص الذين يشعرون بتعب مستمر.
  • الأشخاص الذين يعانون بصعوبة الإستيقاظ.
  • الأشخاص الذين يعانون بإنخفاض الطاقة الحيوية طوال اليوم.
  • الأشخاص السائحين بشكل مستمر.
  • الأشخاص الذين يشعرون بالتعب عندما يباشرون بأي عمل.
  • الأشخاص الذي يعانون بأعراض العبأ ودوران الرأس وألم بالعضلات.